آفاق جديدة لصناعة الدفاع والأمن في الشرق الأوسط

تطوير الصناعات الدفاعية المحلية هو عنصر جوهري ضمن خطة التنويع الاقتصادي في المملكة العربية السعودية، لذلك تسعى حكومة المملكة إلى تمكين الشركات من مختلف الأحجام من الاستفادة من الفرص الواعدة في صناعة الدفاع. ويصب معرض الدفاع العالمي في هذا الإطار، إذ يهدف لجمع أبرز قادة وروّاد صناعة الدفاع والأمن لاستعراض أحدث التقنيات وتعزيز التواصل والتفاعل على أعلى المستويات... كل ذلك تحت سقف واحد

شارك في أحد أكبر المعارض العالمية المعنية بقطاع الدفاع في العالم

شراكات عالمية بين مصنعي المعدات الأصلية والشركات الصغيرة والمتوسطة

سيتيح معرض الدفاع العالمي للجهات العارضة فرصاً غير مسبوقة للتواصل مع الجهات المعنية من خلال برنامج الوفود العسكرية الرسمية وبرنامج لقاء المشترين، بالإضافة إلى العشرات من أجنحة الضيافة في موقع متميز يطلّ على جميع فعاليات المعرض

تعزيز فرص التواصل بين المستثمرين والسوق المحلي

تسعى المملكة العربية السعودية، بموجب "رؤية 2030"، إلى توطين 50% من إجمالي إنفاقها الدفاعي. وانطلاقاً من الدور الريادي للمملكة في دفع عجلة النمو في قطاع الأمن والدفاع العالمي، سيسلط معرض الدفاع العالمي الضوء على الفرص المتاحة أمام المستثمرين للمشاركة في سوق الدفاع بالمملكة.

منصة دفاعية عالمية في قلب السعودية

يتميز معرض الدفاع العالمي بموقع استراتيجي على مساحة 800 ألف متر مربع بالقرب من العاصمة الرياض، ويضم قاعتي عرض رئيسيتين بالإضافة إلى أول مدرج طائرات في العالم مصمم خصيصاً للعروض الدفاعية

احجز جناحك في المعرض

الرجاء إدخال البيانات باللغة الإنجليزية

المنصة العالمية للتوافق العملياتي في مجال الدفاع

شاهد الفيديو

أكثر من 800 جهة عارضة من مختلف مجالات الصناعات الدفاعية

عالم الدفاع والأمن تحت سقف واحد أكثر من 30 ألف زائر من أكثر من 45 دولة

البر

Icon

سيتم تقديم أحدث التقنيّات الحاليّة والنماذج المستقبليّة لأنظمة ومعدّات الدفاع البري عبر عروض حيّة وتقنيات المحاكاة والمعروضات. وسيطلع المشاركون بشكل مباشر على تقنيات الاتصال والتكامل بين مختلف أنظمة ومنصّات الدفاع البرّي بما يخدم احتياجات القطاع المستقبلية.

الجو

Icon

ستضمّ الفعاليات والعروض الجويّة الفريدة مجموعة واسعة من الطائرات العسكرية ذات الأجنحة الثابتة والدوّارة، حيث سيتم استعراض قدراتها عبر عروض تفاعليّة وافتراضيّة وحيّة. كما سيتمكّن المشاركون من التعرّف على آخر طرازات الطائرات الحربيّة والطائرات المسيّرة بقدرات السرب، وكل ذلك بطريقة غير مسبوقة.

الفضاء

Icon

سيتم الكشف عن أحدث أنظمة الدفاع والأمن البحريّة عبر عروض الواقع المُعزّز، حيث سيتم عرض أحدث ما توصلت إليه الأسلحة والتقنيّات البحريّة. وسيتمكن زوّار المعرض من الاطلاع على الحلول والابتكارات الحالية والمستقبليّة افتراضيّاً ومشاهدة التوافق العملياتي بين القوّات البحريّة وأنظمة الأمن والدفاع الضروريّة.

الأمن

Icon

ستكشف العروض الحيّة والمباشرة عن أحدث ما توصّل إليه العلم في ابتكار تقنيّات وأجهزة وأنظمة الأمن المتخصصة بالتحديّات التي تواجه الحكومات حول العالم. سيتمكن المشاركون من اكتشاف أحدث منتجات والخدمات التي تساعد على مواجهة التحديّات التي تواجه الأمن القومي للدول.

البحر

Icon

سيتم الكشف عن أحدث أنظمة الدفاع والأمن البحريّة عبر عروض الواقع المُعزّز، حيث سيتم عرض أحدث ما توصلت إليه الأسلحة والتقنيّات البحريّة. وسيتمكن زوّار المعرض من الاطلاع على الحلول والابتكارات الحالية والمستقبليّة افتراضيّاً ومشاهدة التوافق العملياتي بين القوّات البحريّة وأنظمة الأمن والدفاع الضروريّة.

عالم الدفاع والأمن بكافة مجالاته تحت سقف واحد

سيغطي معرض الدفاع العالمي مختلف فئات المنتجات وأنظمة الاستخدام النهائي والأنظمة الفرعية والمكوّنات المتوافقة مع مستلزمات تحقيق التوافق العملياتي في مجال الدفاع على النطاقين المحلي والعالمي

أنظمة البر

الجو

البحر

الفضاء

الأمن الوطني

الأمن السيبراني

وتدعمها

الأنظمة الفرعية، والاتصالات والمعلومات، والأنظمة ذاتية التشغيل، والأسلحة والذخيرة، والبنى التحتية وتركيبها، والأنظمة الطبية ومعدات الطوارئ، وتدريبات المحاكاة، والمعدات الشخصية، والأبحاث والتطوير، والخدمات ومعدات الصيانة والتصليح والتشغيل، وتقنيات التصنيع المتقدّمة

موقع حيوي في صميم سلسلة الإمداد العالمية لصناعة الدفاع

تحظى المملكة العربية السعودية بمكانة مهمة بين أبرز الجهات المؤثرة في صناعة الدفاع العالمية. كما تتمتع المملكة بموقع استراتيجي في قلب سلسلة الإمداد العالمية، وتصل بين ثلاث قارات حيث يتلاقى الشرق مع الغرب، ما يجعل منها المكان الأمثل لاستضافة وتنظيم معرض الدفاع العالمي.

وتماشياً مع التطورات الاقتصادية التي تجلّت ملامحها في "رؤية 2030"، تستهدف المملكة توطين 50% من إنفاقها العسكري على مدار العقد المقبل، وتعزيز الدور الذي تلعبه الشركات الصغيرة والمتوسطة في منظومة الصناعات الدفاعية، وعقد المزيد من الشراكات الدولية، وزيادة أنشطة البحث والتطوير في مجال الدفاع، وتوفير فرص العمل لأصحاب المهارات في المملكة.